قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
سماحة الشيخ الصالح: خطاب الملك مخيب للامال
وسياسة القمع لن توقف التظاهرات
الرسالي - محرر الشئون المحلية - « شبكة نهرين نت الاخبارية » - 16-02-2011م | 2:46م
سماحة الشيخ عبد الله الصالح (أرشيف)

وصف نائب الامين العام لجمعية العمل الاسلامي البحرينية حجة الاسلام الشيخ عبد الله الصالح ، خطاب الملك حمد بن عيسى الذي القاه مساء اليوم بانه مخيب للامال ".


وقال الشيخ الصالح في تصريح خاص لشبكة نهرين نت الاخبارية " ان هذا الخطاب لم يتعامل مع مطالب عشرات الاف من المتظاهرين الذين انطلقوا في تظاهرات عارمة شهدتها مختلف مناطق البحرين خلال الثماني والاربعين ساعة الماضية ، بل ان الخطاب تجاهل ادانة الاجهزة الامنية التي تورطت باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين مما ادى الى استشهاد ثلاثة من المتظاهرين الشباب ، المتظاهر الاول استشهد مساء الاثنين ، والثاني استشهد اثناء تشييع الشهيد الاول علي عبد الهادي مشيمع والشهيد الثالث لبى نداء ربه متاثرا بالجراح الخطيرة التي اصيب بها مساء الاثنين ".


وحول اللجنة التي امر الملك حمد بن عيسى بتشكيلها اثناء الخطاب المختصر الذي القاه مساء الثلاثاء قال الشيخ صالح " ان هذه اللجنة التي طلب الملك تشكيلها لاتتعلق بالبحث عن الجناة الذين تسببوا في اطلاق النار على الشهداء الثلاثة ، وانما اللجنة كما قال الملك هدفها البحث في مسببات الاحداث الاخيرة ، وهي اشارة خجولة من الملك الى التظاهرات العارمة التي تشهدها البحرين ، بل وان  طبيعة تشكيل اللجنة لاينتظر لها التوصل الى حقائق ، فهي لجنة حكومية بالدرجة وتستعين بمجلس نيابي ".


وردا على سؤال حجم الاعتصام الذي تشهده ساحة " لؤلؤة " وسط البحرين قال الشيخ الصالح " الان الساعة العاشرة والربع مساء وهناك نحو 35 الف متظاهر معتصم في ساحة التحرير وهو الاسم الذي بدأ المتظاهرون باطلاقه على ساحة " لؤلؤة " تيمنا بميدان التحرير الذي شهد بداية ثورة الشعب المصري ضد الحاكم الديكتاتور حسني مبارك ، وهذا الرقم من المتظاهرين يعادل اكثر من اربعة ملايين مواطن معتصم في الميدان، اذا قورن تعداد سكان البحرين بعدد سكان مصر ذات 85 ملايين نسمة ".


واكد الشيخ الصالح : " ان مجموعة من الخيام تم نصبها في ساحة التحرير وهناك تنظيم راق من المتظاهرين لتامين احتياجات العدد الكبير من المتظاهرين من الطعام والشراب من خلال تشكيلات عفوية ومنظمة للشباب المعتصم في الميدان ".
وبسؤال عن مطالب المعتصمين والمتظاهرين قال الشيخ الصالح :
" مطالب المتظاهرين تختصر في التالي من النقاط :
1- قيام حكومة شعبية منتخبة وليست معينة من الملك
2- اطلاق الحريات ومنها حرية تشكيل الاحزاب
3- وجود صلاحيات تشريعية ورقابية حقيقية لبرلمان وطني منتحب وليس مشارك فيه بالتعيين كما هو قائم حاليا .
4- اجرءا تعديلات على الدستور لضمان تحقيق المطالب السابقة وعرضه على الاستفتاء الشعبي .


وردا على سؤال عن احتمال وجود جهات امنية في الدولة تضغط على الملك لتجاهل مطالب المتظاهرين قال الشيخ الصالح :
" حسب معلوماتنا فان يد الملك مبسوطة في الاسرة الحاكمة وليست هناك حتى الان معلومات تشير الى وجود ضغوط من قوى امنية في الحكم  تمنع الملك من الاستجابة لمطالب المتظاهرين ".


وحول توقعاته باحتمال ان تشهد التظاهرات في البحرين اجراءات قمعية اوسع ضد المتظاهرين قال الشيخ الصالح :
" اولا سقوط 3 شهداء من الشباب المتظاهرين برصاص الشرطة ، هو علامة خطيرة على وجود تيار في السلطة يراهن على استخدام القمع والارهاب لارعاب وتخويف المتظاهرين وبالتالي التاثير على حجم المشاركة الشعبية الواسعة في تظاهرات الاحتجاج ، وكل عمليات القتل التي تحدث ستؤدي بالتالي الى تحمل الملك لمسؤولياتها ، ولدينا معلومات دقيقة عن وجود ضغوط ونصائح من دول صديقة للملك بان يتم تجنب استخدام القوة مع المتظاهرين منعا من تحول التظاهرات الشغبية الى ثورة عارمة ، لمعرفة هذه الاطراف بان دماء الشهداء تزيد شعلة التظاهرات اوارا وتحولها الى ثورة لاتقف بوجهها اية قوة بوليسية او عسكرية كما حدث في مصر في الجمعة الاخيرة التي سجلت سقوط ديكتاتور حكم مصر بقوة الحديد والارهاب ولم تشفعه كل جرائمه من البقاء في السلطة ".


وحول مقدار تفاؤله بنجاح المتظاهرين والمعتصمين في تحقيق اهداف الشعب البحريني وترجمة المطالب السياسية الى واقع قال نائب امين العام لجمعية العمل الاسلامي البحرينية الشيخ الصالح :
" اي مراقب منصف لو راقب حماس واندفاع المتظاهرين في تحد رصاص الاجهزة الامنية يوم امس واليوم ، سيدرك جيدا ان النصر سيكون حليف مطالب المتظاهرين والمعتصمين في ميدان التحرير وسط المنامة ".

207798
أخبار | مقالات وبحوث | حوارات | أسئلة وردود | الاستبيانات | معرض الصور | مكتبة الصوتيات | مكتبة الكتب | كتّاب الموقع | اتصل بنا | البحث المتقدم | الأرشيف