قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
حكم العلاقة بين الجنسين

 

السؤال:بسمه كاتب الأقدار وعلاّم الغيوب اللهم صلِ على فاطِمَة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المُستودع فيها السلام عليكم مولانا وعلى عباد الله الصالحين ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه مأجورين بذكرى إستشهاد أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام .. وبارك الله لكم فيما بقي من هذا الشهر العظيم أما بعد .. ما قولكم في حكم العلاقة بين الذكر والفتاة عبر الماسنجر ..؟ بحكم الصداقة أو الأخوّة ..؟ مع مراعاة حدود الله ..؟ وماذا عن حدود استخدام موقع التعارف الشهير الفيس بوك facebook خاصة بين الجنسين ..؟ وهل يجوز لهما التواصل عبر هذا الموقع وعلى مرأى من الخلق أجمع، ومع مراعاة حدود الله ..؟ علماً بأننا بإستخدامنا لهذا الموقع يدخل في مذهب أهل البيت الكثيرون ..؟ ففي هذا العالم من يجهلون مذهب أهل البيت وقلوبهم نحوه تميل ..؟ والمسألة الثالثة فما قولكم بعلاقة أخوية بين جنسين من أجل هداية احدهما إلى الحق ..؟ سواء كانت هذه العلاقة عبر الماسنجر أو البريد الإلكتروني ..؟

لكم التحية ابنتكم فاطِمَة


الجواب:بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة على خير خلقه أجمعين سيدنا محمد وأهل بيته الطاهرين تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ووفقنا الله وإياكم لعمل الخير والصلاح وعظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب مولانا إمام المتقين وسيد الوصيين أمير المؤمنين سيدنا علي ابن أبي طالب عليه السلام ينبغي مراعاة الحدود الشرعية في أي تواصل بين الطرفين والتحرز من كيد الشيطان إلى أبعد الحدود وتحصين النفس فقد يدخل الشيطان من حيث لا نتصور ويحصل المحظور وهذا ما دلت عليه الكثير من الأحداث وعلينا أن نعتبر ومع أن هذا التواصل حسب ما هو مذكور لا يمثل تجاوزاً شرعياً أو ارتكاب فعل محرم ولكن ينبغي أن نكون على حذر ونكون على درجة من الالتزام وأما فيما يرتبط بهداية الآخرين فهو عمل مشروع بل واجب على كل مؤمن انطلاقاً من حديث رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لأمير المؤمنين علي عليه السلام "لئن يهدي الله بك رجلاً خبر لك مما طلعت عليه الشمس ذهباً وفضة تنفقها في سبيل الله".

وشكرا على تواصلكم وأسال الله لكم التوفيق والنجاح. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مكتب سماحة العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ

info@almahfoodh.org

www.almahfoodh.org

212913
أخبار | مقالات وبحوث | حوارات | أسئلة وردود | الاستبيانات | معرض الصور | مكتبة الصوتيات | مكتبة الكتب | كتّاب الموقع | اتصل بنا | البحث المتقدم | الأرشيف