قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
بيان جمعية العمل الإسلامي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان
جمعية العمل الإسلامي
جمعية العمل الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّـهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ

 

ونحن في أيام سيد الشهداء الحسين ابن علي عليهما السلام تحل علينا ذكرى جديدة لليوم العالمي لحقوق الإنسان والتي تصادف اليوم العاشر من شهر ديسمبر، حيث تتطلع البشرية جمعاء إلى تحقيق العدالة والمساواة والسلام وإزالة الظلم والاستغلال والاضطهاد، ومكافحة الجهل والفقر وتحقيق التنمية وتكريس سلطة القانون ودولة المؤسسات واحترام حقوق الإنسان، بحيث يتمتع كل فرد بعيش آمن موفور الكرامة.

 

إن واقع الحال اليوم وبالرغم من توقيع بلادنا البحرين على العهود والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، لا يزال يحمل الكثير من مظاهر القمع وكبت الحريات والاعتداء الصارخ على أبسط حقوق الإنسان، وانتشار الفساد الإداري، وغياب القانون، وزج دعاة المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين في المعتقلات - حيث زاد المعتقلون هذه الأيام على الثلاثمائة معتقل - هي السائدة حالياً.

 

كل ذلك فيما يتم التغاضي عن الملفات العالقة، وما تقوم به من ممارسات مخالفة مع ما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومع معظم العهود والمواثيق الدولية في هذا المجال، التي تلحق الضرر بالوحدة الوطنية والسلم الأهلي.

 

إن السلطة  اليوم مدعوة إلى الكف عن اعتقال المواطنين بسبب آرائهم واهتمامهم بالشأن العام، ومطالبة بالإفراج عن كافة معتقلي الرأي والضمير في سجون البلاد الذين ناهزوا الثلاثمائة معتقل، وإيقاف الملاحقات الأمنية والاعتقالات التعسفية وإطلاق الحريات العامة.

 

إن شعبنا البحريني متمسك بحقه في مطالبه السلمية المشروعة، ومصر على انتزاع حقوقه أكثر من أي وقتٍ مضى، ذلك أن قضيتنا هي قضية حقوق ومطالب سياسية وليست مشكلة أمنية، وحلها يجب أن يكون ديمقراطياً وسلمياً، وبات ضرورياً – ومدخلاً مهماً - لتطور البحرين واستقرارها وتعزيز وحدتها الوطنية.

 

نحن في جمعية العمل الإسلامي نجدد تأكيدنا على مواصلة المطالبة بلا تردد لانتزاع حقوق شعبنا ورفع المظالم عن كاهله، والمساهمة الجادة مع بقية القوى الوطنية من أجل التغيير السلمي المفضي للشراكة والديمقراطية، بحيث تصبح البحرين وطناً للجميع بدون تمييز، يسودها الحق والعدل والحرية والمساواة.

 

وندعو جميع المدافعين عن حقوق الإنسان، وأنصار الحرية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان لمطالبة السلطة بالوفاء بالتزاماتها بما تعهدت به من قوانين العهدين الدوليين وبقية مواثيق الأمم المتحدة التي تضمن حرية تعبير وغيرها، والمطالبة بالإفراج الفوري عن كافة السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي الذين ثبت بأن اعترافاتهم انتزعت تحت وطأة التعذيب والتهديد والإكراه، والمطالبة بحلحلة الملفات العالقة وعدم زجها بالملف الأمني.

 

 

دائرة الحقوق والحريات

جمعية العمل الإسلامي

الخميس 9 ديسمبر 2010م

الموافق 3 محرم 2432هـ

207990
أخبار | مقالات وبحوث | حوارات | أسئلة وردود | الاستبيانات | معرض الصور | مكتبة الصوتيات | مكتبة الكتب | كتّاب الموقع | اتصل بنا | البحث المتقدم | الأرشيف