قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
الجنسية البحرينية للموتى أيضاً؟

الهجرة والجوازات: ألو صباح الخير ..

باكستاني: سباه هير، نأم شنو ابّي…؟

الجوازات:أنت سوداگر مسيح؟

الباكستاني: لا هبيبي ،سوداگر موجود مافي  ،شنو في هادي، أنا في سديك مال سوداگر؟

الجوازات: گول حگ سوداگر مسيح إيي باچر الصبح الساعة ثمان ،حگ مقابلة حتى ياخذ جواز بحريني الديوان وافگ عليه!!؟

الباكستاني: لا لا هبيبي سوداگر في موت في باكستان داخل، تسئه شهر گبل.

الجوازات: زين مع السلامة.

 

 سوداگر مسيح أيها الأعزاء رجل باكستاني مسيحي سبعيني معدم ،حيث انه عمل في البحرين كمساعد نجار طيلة عشرين سنة،لكنه لا يستطيع أن ينطق ولا كلمة عربية،وقد سمع من أصدقائه أن السلطة في البحرين توزع جنسيتها على من يشتهي ذلك،فتقدم مع  أخوين صديقين له مسلمين من باكستان لطلب الجنسية البحرينية قبل 3 سنين!.لكن حظه العاثر لم يسعفه، إذ جرى ترحيله بسبب تقدم سنه،ومن ثم أتى دوره لنيل الجنسية البحرينية بعد أن وافاه الأجل بتسعة شهور،الأمر الذي ولّد لدى عائلته حسرة كبيرة.فقد انفتح باب السماء لهم، لكنها لم تُمطر ما في أحشاء الغيم،فربما تُمطر فوق قبر هذا الرجل السبعيني الطيب،بعد أن تبسم له الحظ وهو في عالم غير عالم الأحياء الذين يخططون في دفاتر سوداء ، لكن الله يمكر وهو خير الماكرين.

 

ثم يأتي إتصالٌ ثانٍ بعد أسبوع من الاتصال الأول من الهجرة والجوازات لصديق سوداگر مسيح:

الجوازات: ألو صباح الخير…

الباكستاني: ألو نأم،سباه هير…

الجوازات:أنت اسمك أفضل؟

الباكستاني: إيه أنا فيه اسم افزل.

الجوازات:بكرة الساعة ثمان تعال حگ مقابلة حتى يحصل جواز، الديوان وافگ عليك!!؟

أفضل:انشلله هبيبي أنا فيه باچر إجي ساءة تمانيه.

 

يذهب أفضل(سائق) في اليوم الثاني والابتسامة (تشگگ بوزه) ومن ثم يعود بعد ساعتين ومعه تاريخ إجراء المقابلة ، ومعه أيضا ورقتين تبين له ما المطلوب من وثائق لإتمام المعاملة التي كان يحلم بها أكثر من حلمه بنيل شهادة الدكتوراه.وبعد 3 أيام يأتي اتصالٌ ثالثٍ من الجوازات لأخ أفضل،أصغر علي(صباغ)،فقد تبسّم الحظ لأصغر كذلك بعد شكوك وتردد حول اسمه من قِبل المعنيين بالأمر،وبعد التأكد من أن هذا الاسم "اصغر علي" ليس شيعي المذهب!!؟.ولقد اُعطي الأخوان موعدا لأجراء المقابلة بتاريخ 22/6/2010،وهما الآن في شغل من أمرهما في تحضير كل الوثائق الثبوتية لهم ولعوائلهم -الذين لم يروا البحرين قط-، مع نسخ مما يملكون من عقارات داخل البحرين وفي بلدهما باكستان،ومن ثم تصديق تلك النسخ في السفارة الباكستانية ووزارة العدل التي تشترط إحضار شاهدين مع كل متقدم.ولك أن تذهب هذه الأيام لمبنى المحكمة وترى بعينك العشرات من الباكستانيين وغيرهم من الدول العربية الذين ليس فيهم شيعي واحد،بل انك قد قرأت عن الراحل سوداگر مسيح،مما يعني أن غير المسلم مُقدّمٌ على المسلم الشيعي في نيل الجنسية؟.

 

وعليه،إذا كان الموتى قد فازوا بالجنسية،وكذلك مساعد النجار والسائق والصباغ والعامل- مع احترامي لكل المهن – فكأني أرى البحرين بعد 10 سنوات في مصاف الدول المتقدمة تكنولوجيا وعلميا،حيث إننا سوف يكون باستطاعتنا بهذه الكروش الخالية والعقول الخاوية أن نصدر للعالم كل أنواع اللغات واللهجات والعادات والأزياء.

 

إن عدد الموقعين على العريضة الشعبية ضد جريمة التجنيس فاق 90 ألف بحريني لحد الآن،وان عدد الفعاليات ضد مشروع التجنيس التدميري التي أقيمت في عرض البلاد طيلة ثمان سنين، بلغت العشرات بين مسيرة وندوة ومهرجان وسلاسل بشرية،عدا آلاف المقالات والخطب والمحاضرات.لكن لا يبدو أن هناك شيء ما في الأفق القريب بمقدوره وقف هذا الاستيطان المنظّم.فالخطة وُضعت مسبقا ولا بد أن تصل إلى حلقتها النهائية وهي خط احمر للسلطة لا يمكن المرور عليه،إذ أن مشروع الاستيطان هذا هو أشبه بحق الفيتو بيد صانع القرار،ولا رأي لكل مكونات الشعب البحريني بما فيهم النواب الذين جاءوا من خلال صناديق الاقتراع!؟؟ .

 

إن من حقي أن أتسائل ومن حق كل مواطن غيور على وطنه وأرضه،من حقنا أن نسأل: ما هي الفائدة المرجوة من الذهاب إلى صناديق الاقتراع لانتخاب نواب البرلمان، إذا كان أكثر من نصف النواب مجرد أبواق تماما مثل صحافة أية سلطة ،وأنهم لم ينطقوا بكلمة واحدة تنتقد ولو بإشارة هذا المخطط الأسود؟ بل أن النواب الباقين – مع فائق الاحترام - لا يستطيعون أن يوقفوا هذه الخطة الخطيرة التي يُراد منها تغليب طائفة على طائفة أخرى؟؟. إذن والحال هذه ،وفي ظل النظام الجائر والمشين لرسم الدوائر الانتخابية،ما عساني أن اتخذ من قرار؟.فقد هاجمتني كل هذه الأسئلة، بل أن هناك أسئلة قادمة أكثر خطورة حين يُعلن عن نتيجة التعداد السكاني القادم.

 

إن كثيرا من السعوديين قد نالوا الجنسية البحرينية وهم في غرف نومهم، إذ الجواز يطير من المنامة إلى مضارب القبيلة،وذلك بحجة أن هؤلاء كانوا بحرينيين؟.حسنا،فهناك الكثير من البحرانيين قد هاجروا إلى السعودية وقطر والعراق وإيران،فلماذا لا يطير الجواز إلى غرف نومهم أيضا ؟.بل أن هناك عدد لا بأس به من المواطنين البحرانيين ينحدرون من أصول سعودية،فلماذا لم ينالوا الجنسية السعودية بجانب البحرينية مادام أن هناك قانون في الخليج يسمح بازدواج الجنسية؟.

 

إن مشروع جريمة التجنيس السياسي آفة سوف تفتك بمقومات الحياة المعيشية والأخلاقية لشعب البحرين المسالم،حيث أن عدد المجنسين بلغ 100 ألف مجنس،وهذا يعني ان نسبتهم تصل الى 20 بالمائة من عدد السكان.وعلى ذلك،سوف يأتي يوم  يقسّم فيه رغيف الخبز على عدة أفراد بعد حين من الزمن.والمنزل الذي تسكنه الآن سوف يُجزّأ إلى غرف على عيالك ليكوّنوا أسرهم في ظل شح الأراضي التي سُرقت وازدياد عدد السكان؟.بل أن متر الماء المكعب سيصبح سعره أضعاف مضاعفة، هذا ناهيك عن قلة فرص العمل.

 

ما العمل إذن، هل سنكتفي بالمسيرات والسلاسل البشرية؟.فلقد بح الصوت من الهتافات وليس هناك سامع ولا مجيب.حيث أن هذا الاستيطان هو غول قد جثم على صدورنا،وبعد حين من الزمن سوف يخنقني ويخنقك.
207796
أخبار | مقالات وبحوث | حوارات | أسئلة وردود | الاستبيانات | معرض الصور | مكتبة الصوتيات | مكتبة الكتب | كتّاب الموقع | اتصل بنا | البحث المتقدم | الأرشيف