قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
حوار منتدى بني جمرة مع العلامة المحفوظ بمناسبة رحيل الأستاذ المجاهد عبد الأمير العرب
سماحة العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ
العلامة المحفوظ - أرشيف

مجموعة أسئلة من منتديات بني جمرة لسماحة العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ وذلك في مصاب رحيل الأستاذ المجاهد عبد الأمير العرب رحمه الله.

 

سماحة الشيخ المجاهد

كيف كانت البداية؟.

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين نبينا محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين.

أولاً أشكركم على هذا الاهتمام بهذا الحدث الأليم لفقدان الأخ العزيز الأستاذ المجاهد عبد الأمير العرب رحمة الله عليه وأرجو أن يكون في ذلك عبرة لنا جميعا لكي نتعلم من هؤلاء الزعماء جهادهم وصبرهم وأخلاقياتهم العالية.

أما عن سؤالكم فإن الأستاذ ليس غريباً على ميادين العمل الجهادي ولذلك منذ أن التحق بالعمل الرسالي فقد كان متميزاً في موقعه لما كان يحمله من خبرة وفكر ودراية وقد بدأت العلاقة في البحرين منذ منتصف السبعينات واستمرت لأكثر من ثلاثة عقود من الزمن انتقلنا فيها من بلد إلى بلد نحمل قضية المحرومين والمظلومين من أبناء شعبنا فعملنا في مجال الثقافة والتنظيم والتربية والعمل السياسي والحقوقي والإعلامي والإداري جنباً إلى جنب بين إيران والهند وسوريا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وأمريكا وسويسرا واسبانيا.

 

 

سماحة الشيخ المجاهد

نعزيكم برحيل الشهيد المجاهد عبد الأمير العرب.

هل تعتقد أن الحادث كان قضاء وقدر أو (...)؟.
ودمتم في رعاية الله وحفظه.

 

ليس المهم ما نعتقده ولكن المهم أن لا يضيع هذا الجهد المتواصل الذي بذله الأستاذ المجاهد فإن علينا أن نعمل من أجل إكمال مسيرته والعمل على استمرار نهجه والتعاون من أجل إنجاح المشروع الذي كان يحمله مع بقية إخوانه فقد الأستاذ إلى ربه ووفد على الكريم الرحيم وهو يحمل ظلامات وجراحات هذا الشعب وكان شاهداً على الآلام والآمال فرحل مظلوماً بعد معاناة الغربة الطويلة بعيداً عن وطنه وأهله وأحبته ثم بقي يكابد ما يكابده الناس من ظلم وتمييز وإلغاء.

 

 

السلام عليكم سماحة الشيخ
عظم الله أجورنا و أجوركم بهذا المصاب.
كيف سمى الفقيد الغالي ليكون من المؤثرين في التيار الرسالي؟.

 

مع تواضعه الشديد وأخلاقياته فقد كان الأستاذ المجاهد المرحوم عبد الأمير مؤثراً من خلال مبادراته وسعيه للتصدي في ساحات العمل فلا يرفض طلباً ولا يرد عملاً يوكل إليه وكان يتحمل ذلك مسافراً أو ملبياً نداء الواجب وهذا ما جعله من المؤثرين في التيار الرسالي فمع إنه كان مفكراً محللاً وقارئاً جيداً للتاريخ ومنظراً للواقع إلا أنه لم يكتف بذلك بل كان مشاركا وفاعلاً في كل قضية خاصة في المحطات الكبرى في تاريخ شعبنا سواء كان ذلك في أحداث الثمانينات والحملة الظالمة على تيار الجبهة واعتقال الألوف من شبابها والحكم على المجاهدين الـ(73) أو في أحداث الانتفاضة في التسعينات فقد كان مرابطاً ساهراً عاملاً ليلاً ونهاراً عندما شكلنا غرف عمليات إدارة الانتفاضة والدفاع عنها.

 

 

إن من يؤبّنه رجالٌ عظام كآل المدرسي (دام ظلهم على رؤوس المسلمين) حري أن يكون عظيما وموقعه كبير وصاحب جهاد كبير.
شيخنا الجليل العلامة المجاهد،،
ماذا تقولون لشخص لم يكن يعرف هذا المجاهد العظيم وسمع به الآن وقرأ عنه وعرف عنه القليل القليل،، (بمعنى آخر) كيف تعرّفونه (قدس سره)؟.
وأسأل الله لكم التوفيق أيها البطل المجاهد.
خادمكم

 

لا يمكن الحديث عن الأستاذ المجاهد المرحوم عبد الأمير بهذه البساطة لأنه كيف يمكن لنا أن نختزل سنوات من العمل والحركة والجهاد في أسطر ولكن إن شاء الله من خلال التواصل والأحاديث سوف تتضح صورة هذا المجاهد الصامد الصابر وأنا اشكر لكم هذا الاهتمام وأحيي فيكم هذه الروح لكي تتفهموا على تاريخ بلدكم الذي اعتبر أن الأستاذ المجاهد من صناعه والمؤثرين فيه مع بقية إخوانه العاملين.

 

 

سلام من الله عليك سماحة الشيخ
عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب.
سؤالي هو: ما هو أصعب موقف لم تنساه من ذاكرتك مر عليك مع الأخ المجاهد ( عبد الأمير العرب ) رحمة الله عليه وأنتم بالغربة؟.

 

كل مواقف الغربة صعبة على العاملين تصوروا أننا نحمل حاجياتنا وأطفالنا من بلد إلى بلد وكأننا بدو رحل من دون وثائق لأن الدولة كانت ترفض أن تتعامل معنا وتغلق كل المنافذ بوجوهنا لك أن تتصور أن الناس والأهالي عندما يأتون لزياراتنا كيف كان الأمر صعباً على أطفالنا ونسائنا بعدما يرجع كل الزوار والأهالي إلى البلد كيف كانت عوائلنا تشعر بغصة الفراق والألم لك أن تتصور كيف مرت سنوات من الألم والمعاناة نتيجة قلة الدعم المعيشي والاقتصادي لك أن تتصور أن عوائلنا كانت تضع أيديها على قلوبها عند كل سفر خوفاً من أن لا نرجع ويحصل اعتقال وتسليم لسلطات البحرين في ذلك الوقت التي سخرت كل الإمكانيات للقبض علينا وأمور كثيرة صعبة ولكننا كنا لا نعير كل هذه القضايا أية أهمية وكنا نرى أن الله سبحانه وتعالى خير عون وسند لنا فكنا نؤدي واجبنا وتكليفنا الديني والجهادي بكل استمتاع ونفوس مطمئنة من دون خوف أو تردد، بل وكنا ننظر إلى الصعوبات والمشاكل التي نتلقاها بالتندر والاستئناس بذكر المواقف الصعبة التي تمر على أخوتنا.

 

  

السلام عليكم ورحمة الله
نعزيكم باستشهاد المجاهد الكبير عبد الأمير العرب.
وعظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجلل.
وسؤالي هو، ما هي المميزات الخاصة المقترنة والملازمة لهذه الشخصية حتى لا تكاد تنفك عنها؟.

 

إيمانه بالله وحبه للناس وتواضعه وأخلاقه العالية وسعة اطلاعه وثقافته وانفتاحه على الآخرين وحبه للمطالعة وتحليلاته وتنظيراته القيمة.

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
عظم الله أجورنا و أجوركم شيخنا الجليل بهذا المصاب الذي أحرق قلوبنا حسرة ً على هذا الرمز.
شيخنا الجليل
نريد منك تعريف للمجاهد عبد الأمير العرب في كلمة واحدة.
لكم مني جزيل الشكر والثناء.

 

الصابر

 

 

عظم الله أجورنا وأجوركم بفقد هذا العزيز.
سؤالي لسماحة الشيخ حفظه الله:
هل بدأ مسلسل التصفيات في صفوف القيادات؟.

 

لا ينبغي استباق الأمور.

 

 

للعلامة الشيخ المحفوظ حفظه الله.
وبمناقشة نقطة حوار مهمة (رحيل عبد الأمير العرب)
بالنسبة لسؤالي
عبد الأمير أحد أعضاء جمعية العمل الإسلامي البارزين فعلاً فهل هنالك مقترح أن يكون هنالك فعالية سنوية باسم (عبد الأمير) وهو قليل في حقه.
علمنا بان هنالك سلسلة من الأمور حدثت في مثل يوم وفاة عبد الأمير هل لك أن تربط لنا هذه الأحداث وهل كان لها صلة بالحادث.
هل هنالك دلائل تشير على أن الحادث مفتعل .
و شكراً

 

إن شاء الله نوفق لتكريم هذا المجاهد بما يليق بحقه والجميع ينبغي أن يساهم في ذلك.

كما قلت علينا أن لا نستبق الأمور الآن.

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
أعزي نفسي وأعزي إخوتي المجاهدين وأخص هنا الأب سماحة العلامة المجاهد الشيخ محمد علي المحفوظ برحيل أستاذنا المجاهد عبد الأمير العرب.
سماحة الشيخ
من صفات الأمم الميتة أنها تكتشف رجالاتها بعد رحيلهم، وهذا ما تم فعلاً، فلم يعرف الناس قدر هذا الرجل العظيم، إلا بعد أن قضى نحبه شاهداً وشهيداً.
والسؤال: كيف نعرف الناس بالرجال العظام وهم أحياء لكي يستفيدوا منهم قبل أن يفرق بينهم الموت؟
والسلام عليكم ورحمة الله.

 

الرجال العظماء موجودون بيننا وهم أناس عاديون ولكن الفرق فيما يحملونه من صفات ومبادرات ولكن المشكلة أن علينا أن نفتح قلوبنا وأعيننا على أي شخص يحمل المبادرة ويرفع الراية فنلتف حول رايته ونتعاون معه من دون حواجز الأهواء المريضة فليس العظماء سحرة أو أشخاص غير طبيعيين وإنما هم مثلنا لكنهم يتقدموننا بخطوة وينبغي علينا أن نسأل وان نتعلم كيف نقرا الواقع والأشخاص حتى نستطيع أن نميز بين فكرة وأخرى وبين شخص وآخر ولا شك أن الموضوع بحاجة إلى توضيحات أكثر وبشكل مفصل ولكن مجرد هذا التساؤل يعطي دلالة على أننا بدأنا نتلمس الطريق لاكتشاف عظمائنا قبل أن نفقدهم.

 

 

نعزي سماحة الشيخ المحفوظ برحيل أخيه (كاظم) أو عبد الأمير العرب.
سماحة الشيخ ثلاثة أسئلة لكم ونرجو الإجابة:
1-هل تعتقد أن الحادث كان مدبرا من السلطات الخليفية؟.
2-هل لك علم بتحرك العرب حول كتاب اسمه(خاص وسري)؟وما هو موضوعه؟.
3-حبذا لو تعكفون على كتاب يوثق ويؤرخ الحقبة الزمنية للتيار الرسالي من البداية حتى الان ويتناول الجانب السياسي.

 

لا نملك أية أدلة لحد الآن.

ربما تكون عنده فكرة أراد أن يقوم بها ولكن ليس لي علم بذلك.

إن شاء الله نوفق لهذا العمل مع بقية الأخوة.

212737
أخبار | مقالات وبحوث | حوارات | أسئلة وردود | الاستبيانات | معرض الصور | مكتبة الصوتيات | مكتبة الكتب | كتّاب الموقع | اتصل بنا | البحث المتقدم | الأرشيف