قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
الوطن للجميع

المجتمع، أي مجتمع لا ينمو ويتقدم إلا بأكتاف أبنائه وسواعدهم، ولا يمكن أن يتطور إلا إذا تساوت الفرص وتساوى المواطنون فيه، بل لا يصح أن نطلق على أي مجتمع بأنه حر ومتطور إذا كانت هناك فئة تستأثر بالثروة وتتحكم بالبلاد والعباد.

 

فإذا أردنا أن نرقى بمجتمعنا إلى صفوف الأمم المتحضرة، لابد أن يكون هناك توزيع عادل لكل شيء بين أفراد مجتمعنا، الثروة وفرص العمل الدراسة والخدمات وتطوير القرى والمدن، توزيع المناصب وإعطاء الدرجات والحوافز، بل حتى في من يمثل البلاد في منتخب كرة القدم، وفي البرامج التلفزيونية المباشرة التي تناقش القضايا العامة، فلا فرق بين طائفة وأخرى والكل متساوون في الماء والكلأ والنار كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

 

وعليه، نشيد بما قاله الأستاذ الفاضل عبد الوهاب حسين في إحدى خطب الجمعة، حيث وضع النقاط على الحروف وحدد الأولويات وبما يجب فعله، إذ تحدث حول الانقلاب على دستور73، وحول التوزيع الظالم للدوائر الانتخابية واحتمال عدم مشاركة التيار الإسلامي الشيعي في الانتخابات النيابية القادمة، وعرج في حديثه حول الطائفية في الأعمال حيث أن هناك وزارات في المملكة مقصورة على طائفة بذاتها. وهذا ما كان يكرره(الطائفية في الانتخابات وفي بعض الوزارات مثل قوة الدفاع ووزارة الداخلية والجمارك و...) سماحة الشيخ محمد علي المحفوظ في خطب الجمعة والحسينيات والديوانيات وفي أحاديثه بين الناس.

 

ولو سألنا على سبيل المثال عن سبب نسبة المشاركة المتدنية في انتخابات المجالس البلدية، لعرف الجواب القاصي قبل الداني، وقليل الفهم قبل العالم وهو أن هناك خطأ فادح وخطير في توزيع الدوائر الانتخابية التي وضعت على أساس طائفي بحت، والدليل هذه النتيجة التي خلصنا إليها، حيث استأثرت طائفة بأكثر المقاعد دون الأخرى، وهذه حقيقة وظاهرة مرضية تدل على عدم العافية ليس  في جسد حكومة البحرين فقط بل في كيان المجتمع البحراني لا ينبغي تجاهلها وإغماض العين عنها، أو الخوف من الخوض فيها ومناقشتها ووضع العلاج الناجع لها، فهذا ما يقوله العام والخاص من الناس، الذين يشكلون الغالبية من نسيج مجتمعنا البحراني.

 

هذا إذا أردنا أن نعالج هذه العلة، أما إذا أردنا أن ندفن رؤوسنا في التراب كما تفعل النعامة، فإن مشروعاً كالانتخابات لن يُكتب له النجاح ومصيره الفشل، الأمر الذي تكون فيه الحكومة مضطرة إلى النظر فيه عاجلاً أم آجلاً.
300023
أخبار | مقالات وبحوث | حوارات | أسئلة وردود | الاستبيانات | معرض الصور | مكتبة الصوتيات | مكتبة الكتب | كتّاب الموقع | اتصل بنا | البحث المتقدم | الأرشيف